Translate

السبت، 29 مارس، 2014

المجارى اللى طفحت فى نفوس مصر .

ومات سيد بلال فى سجون العادلى ..
ونجح تلاميذ سيد بلال واشباهه فى جعلنا نطالب بعودة حبيب العادلى والدليل على ذلك وكذبونى لو استطعتم ما يحدث وأولها عودة مرته .
عن نفسى لا استطيع التعاطف مع اشباه سيد بلال عندما تيقنت ان التطور الفكرى لسيد بلال وحتى المستشار خضيرى هو اسامه بن لادن والظواهرى .
عندما اكتشفت أن المراجعات لعبد الماجد والزمر هى الكذب بعينه والزور .
عندما اكتشفت ان محمد عبدالمقصود بفتى بحرق بيوت الضباط وسياراتهم لمجرد انهم فى الجبش والشرطه .
عندما اكتشفت ان تحويل الدين لدعم الارهاب هو الهدف .
عندما سمعت ريجان وهو يصف معارك القاعده فى افغانستان بأنها معارك وبإسم رب اسرائيل .