Translate

الخميس، 3 أبريل، 2014

يا صباح المراجيح

ومازال أشباه عبده مصممين على العدالة الاجتماعيه والتى للأسف لم يجدها مبارك بحاشيته وحزبه الوطنى .
ولم يجدها مرسى بلحيته وشلته من الارهابيين والتكفيرين .
ولم يجدها السيسى يوم كان وزير دفاع ودفع متأخرات سائقى التاكسى الابيض ...
ودولتكم بيضاء يا مصريين خاليه من أى شىء منطقى وعقلانى ..
ويا صباح المراجيح الخفيه