Translate

الجمعة، 22 أغسطس، 2014

ماميش والسيسى وبينهما قناة السويس

ارتضينا وباركنا ان يكون على رأس قناة السويس رجل عسكرى كما ارتضينا ان يكون على مصر رجل عسكرى .
الرجل العسكرى لو كان مخلصاٌ وشريفاٌ فلا مجال للفاسدين ..
لكن العسكر او رجالات الجيش تربوا على المركزيه فى القرار ..
المحير هو رجوع الفاسدين وطلب السيسى من مجلس الدولة فصل ادارة قناة السويس عن الدوله وادارتها بما فيها الرئاسة والوزارة وحتى البرلمان مع تزامن اعادة تخطيط محافظات مصر وتطين 300 الف مستثمر بالجنسيه المصرية .