Translate

الأحد، 18 سبتمبر، 2016

أدعياء هنا وأدعياء هناك ..

من يحرس الوطن؟
من يحرس العدالة ؟
أدعياء هنا وأدعياء هناك
فلا هم يحرسون الوطن بقرارات يمزقون بها طوائف الوطن
ولا هم يحرسون العداله بحالات موصى بها ومختاره وبالبلوك يا عيد قد مر من هنا لكن يصيبه الحول المقصود .
من يحرس الوطن ؟
هى المصالح.
من يحرس العداله ؟
هى المصالح
بعدما أصبحت العدالة مبصره وتنتقى من تريد
لذلك لم يعد هنالك من وطن ولا هناك عداله
هناك فقط قوه تحكم وتصنع هوه
اغرقت الوطن وخنقت العداله
ولا يسعك سوى البكاء بحرقه
على وطن ضاع مابين النصابين
وعداله غرقت ما بين أصحاب المصالح.
فهل يفسر ذلك ما يشاع من نداء:حى على الرغيف؟
وهل يعنى ذلك تفريطكم فى حرمة الدم؟