Translate

الأحد، 27 نوفمبر، 2016

شعبها يصلى لكنه لا يعرف معنى الصلاه

-الدوله التى عاصمتها تسمى عاصمة الألف مئذنه .
-الدوله التى صدعونا بشعارات اسلاميه وشيوخ هلاميه ولحى صينيه .
- الدوله التى يقولون عن شعبها مؤمن بطبيعته وفيها الأزهر حصن الاسلام لكن شيوخه لا يهمهم سوى الرد على فتاوى الشيخ ميزو وتخريفاته...
-ا أحمد عبدالرحمن«معتقل الصدفة».. يبدأ عامه الرابع في طره لدفاعه عن فتيات تعرضن للضرب كان في طريقة للعمل وأثناء مروره بشارع القصر العيني صادف وقفة لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين أمام مجلس الشورى..."أيام الرئيس المؤمن" مرسى "بتاع الجماعة الربانيه
رأى قوات الأمن فى زي مدني تعتدي بالضرب والتحرش على الفتيات، وعندما حاول مساعدتهن تم إلقاء القبض عليه.ومازال مقبوض عليه ومحبوس للعام الرابع ومع ذلك لم يفكر فيه شيخ يتاجر بالدين ولا واحد من بتوع تجارة الوطنيه ولا حتى ابن بلد من بتوع تحيا مصر .وهى دى مصر اللى شعبها متدين بطبيعته ويعيش فى بلد عاصمته صاحبة الألف مئذنه لكنها تقتل المروءه بشيوخها وقوانينها وأمنها و

شعبها الذى يصلى لكنه لا يعرف معنى الصلاه