Translate

السبت، 4 فبراير، 2017

من سيهزم الإسلام؟

- بعد ساعات قليلة من قرار " ترامب" بمنع دخول مسلمين من7 دول الى أمريكا دمر حريق المسجد الوحيد في بلدة فيكتوريا بولاية تكساس. 
وفي الصباح توجه رئيس معبد يهودى "بناي إسرائيل"، إلى منزل  مسؤول المسجد ليقدم له ولمسلمي المدينة مفاتيح المعبد ليستخدموه حتى ينتهي ترميم المسجد 
- فى بلاد الحرمين وعاصمة الإسلام يفتى مفتى السعوديه أن 
الإيرانيون "ليسوا مسلمين"
http://www.bbc.com/…/m…/2016/09/160906_saudi_iran_mufti_hajj
السؤال هاهنا:من هم اليهود ومن هم المسلمين؟
 رغم أن الإسلام الشيعى لا يفترق عن الإسلام السنى فى أركانه وحتى فى الصلاه يولى الإيرانى وجهه صوب مكه لكنه يضع قطعة فخار من تربة كربلاء "البلده التى قتل فيها الحسين بن على "تحت جبهته
 - بلاد الحرمين وعاصمة المسلمين تفترض أن كل مسلمين سوريا وليبيا والعراق والسودان واليمن والصومال كلهم شيعه لذلك سكتت وسكنت
 لكن ايران الشيعيه لم تسكت وردت بالمثل حتى أنها منعت الفريق الأمريكى من دخول أراضيها للمشاركه فى بطولة العالم للمصارعه
حتى أردوغان التركى نفسه رفض وصف ترامب بربط الإرهاب بالإسلام
- لو هاجم ترامب إيران فمن المعروف مسبقاٌ إنتماءات المسلمين أو على الأصح حكام المسلمين.
-السؤال هاهنا:
من الذى سيهزم الإسلام ويفرقه ؟
هل هم اليهود ؟
هل هم الكفره؟
هل هى أمريكا وترامب؟
أم هم المسلمين...أو بصيغه حقيقيه حكام المسلمين؟
أم هم من يخاف من فيروس " شمعون" ويفعل أسوأ من "شمعون"
 - المصيبه أننا نحن" المسلمون" لا يسمعون ولا يفكرون.

الايرانيون ليسو مسلمين