Translate

الأربعاء، 5 أبريل، 2017

فى وطن يغرق فى النطاعه ..
يسمون الداعر فيه شيخ .
وأصبح الأمنجى رجل دوله مع أنه مسئول عن تلك الوضاعه التى تسمى برطماناٌ.
حين ينبت للباطل ألف صوت .
وكل صوت للحق يخبئونه ويخرسونه .
حين لا يبقى لمن أراد العدل يوماٌ
غير أضغاث حلم .
ودلو الدماء الوطنيه لابد له من قطرات رومانيه حتى يراه العالمين .
 - والعجيب أن الشخوص الكرتونيه بدأت تصدق نفسها ومن لا يصدق فعليه أن يرى رئيس البرطمان