Translate

الخميس، 18 سبتمبر، 2014

مفاجأة.. إبراهيم عيسى: وقفة عرابي أمام الخديوي توفيق «أكذوبة»

لا يا عزيزى ابراهيم ..

ذهب على رأس قوه من زملائه بعد ان اطلقوا سراحهم هو وزميليه ووقع فى دفتر تشريفات قصر عابدين ..

لكن فعلا كم من استعطاف واسترحام ورسائل ارسلها عرابى لتوفيق من سيلان ليعفو عنه ويعود الى مصر .

وما تذكره من البصق عليه فى مقاهى الاوبرا هو ان عرابى كان يريد العوده للأضواء مرة ثانيه والنظام هو النظام والمصريين هم المصريين حتى من 200 عام ..

راجع انت والاستاذ نمنم مذكرات محمود سامي البارودي